الرئيسيةالبوابةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولاليوميةالموقع الرئيسي
اللهم صلى وسلم وبارك على حبيبنا وقرة اعيننا سيدنا محمد وعلى آله في كل لمحة ونفس عدد ماوسعه علم الله

شاطر | 
 

 أرخبيل فرسان.. ملتقى الحضارات ومصائد اللؤلؤ وتنوع الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوهاشم اسامة الإدريسي
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 177
العمر : 57
الموقع : ينبع الصناعية الهيئة الملكية
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

مُساهمةموضوع: أرخبيل فرسان.. ملتقى الحضارات ومصائد اللؤلؤ وتنوع الحياة   الخميس أبريل 16, 2009 1:52 am

أرخبيل فرسان.. ملتقى الحضارات ومصائد اللؤلؤ وتنوع الحياة المرجانية
جازان - علي الحمزي:

عند توسط ارتكاز الشمس.. ومع نسمات ورذاذ البحر العليلة.. على مقربة من جمال حورية البحر.. بمدى خمسين كيلاً من النظر .. في الطرف الجنوبي الشرقي من البحر الأحمر.. إلى الجنوب الغربي من مدينة جازان تشكل أرخبيل من جزر متناثرة.. من مرسى ميناء مدينة جازان تنطلق (الرياض) إلى هذا الأرخبيل المتناثر.. إلى جزيرة تلحفت سحر إحمرار الشفق لحظة الغروب.. واكتست روعة جماله في ذلك الصمت الخجول.. كلما تسابقت زوارقنا تمخر صفحات البحر اللامعة.. تتراكض موجات البحر ثائرة في أحيان وتتهادى أحياناً أخرى.. لتنقلنا خلجات النفس لرؤية شطآنها.. فنستعجل لحظاتنا شوقاً للقاها.. ولهفة لمرآها.
يرسو مركبنا على ساحلها.. وهنا.. عانقتنا محاراتها الأولى.. بيد تحمل آهاتها المترعة بشوق لملاقاتنا.. ويد نقشت عليها معاناة إنسانها.. عاشقاً يسامر البحار.. حتى أصبح وجهاً يكسوه السمار..
جسداً تشكلت عليه جزائر المحار.. مختزلاً مرجانها وشعابها في جزيرة صامتة.. داخل سكونها إثارة.. إن وجدت مثيراً لثارت.. تنظر إلينا بعيون ساحرة.. تهمس في آذاننا بقربها رغم بعدها.. تدندن بصمتها ألحاناً قديمة لإنسانها.. ذاك البحار..
إنها جزيرة (فرسان)..
.. جزيرة فرسان والمجموعة التابعة لها وعلى الرغم من عدم وجود مسافة كبيرة تفصل بين جزر فرسان ومنطقة جازان فإن التكوينات الطبيعية بينهما تختلف اختلافاً تاماً.. فبينما نجد أن الصخور البركانية والسهول الساحلية الخصبة تغلب على طبيعة أرض المنطقة نجد أن جزر فرسان تغلب على أرضها الشعب المرجانية والقواقع والكائنات البحرية المتحجرة وذلك يدل بوضوح على أن هذه الجزر كانت حتى عهد قريب جيولوجيا تحت مياه البحر وأن عمرها الجيولوجي عمر حديث.
فرسان تاريخ وحضارة
لم تكن جزيرة فرسان هذه الجزيرة الحالمة في يوم من الأيام على هامش التاريخ وذلك لعدم وجود كتابات تاريخية عنها أو لعدم وجود المراجع التاريخية التي كانت عائقاً أمام الباحثين في الوصول إلى الحقيقة التاريخية وقد تكون كتابات الأستاذ والشاعر الفرساني إبراهيم عبدالله مفتاح وبحثه المتواصل عن فرسان كان لها الأثر الفعّال في وضع بصمة أو بداية فاتحة طريق أمام المتخصصين في الخوض في ذلك.
وقد تكون الكتابة التاريخية الأولى عن فرسان في هذا الوقت هي ما قام به الأستاذ غازي عبدالله حسن عقيلي مدير المدرسة المتوسطة والثانوية بفرسان ورئيس نادي الصواري بفرسان وذلك أثناء فترة دراسته الجامعية وتقديمه لبحث التخرج في قسم التاريخ لدراسة تاريخية عن تاريخ فرسان هي الأولى من نوعها وإليكم خلاصة ما قام بتسطيره في بحثه:
تأثرت جزر فرسان بالحضارات التي قامت في بلاد اليمن حيث توجد إلى الوقت الراهن آثار كشف النقاب عن بعضها وقيل إنها ترجع إلى عهد مملكة حمير التي أقيمت في اليمن ووجدت بعض الآثار المشابهة للآثار في بلاد اليمن. من هنا يتضح لنا أن فرسان قد ارتبطت منذ القدم بتلك الحضارات التي كانت تهتم بالناحية التجارية وبفضل ذلك فإني أرجع فرسان إلى ذلك العهد وأنها قد عرفت تلك الحضارات الأمر الذي أدى إلى وجود ما نشهده من آثار في الوقت الراهن؛ وذلك ما هو إلا نتيجة لكون تلك الجزيرة محطة التقاء واستراحة للرحلات التجارية التي كانت في أغلب الأحيان موسمية (أي أنها معتمدة على هبوب الرياح) الأمر الذي أدى بهم إلى أن يستقروا في جزيرة فرسان ويقيموا حضاراتهم ويؤثرون في هذه الجزيرة.
أما بالنسبة للوجود البرتغالي ودوره في جزيرة فرسان فإني أرى أن يكون البرتغاليون قد عرفوا هذه الجزيرة ونزلوا بها ومن الممكن أن فترة بقائهم بها ليست بتلك الفترة الطويلة ولم يتمكنوا من ترك مخلفات أثرية على الجزيرة وذلك يمكن إرجاعه إلى نشاط المماليك في البحر الأحمر الأمر الذي قد يكون قد أدى إلى إصابتهم نوعاً ما بالقلق والذعر وكذلك قرب جزيرة فرسان من دهلك ومن ميناء مصوّع فمن المحتمل أن تكون قرب المسافة من الحبشة قد حتم على البرتغاليين بأن لا يبنوا حصوناً لهم في هذه الجزيرة حيث إنهم نظروا إليها بأنها قريبة منهم، تاركين المهمة للمناطق التي تكاد تكون بعيدة عنهم وذلك توفيراً لليد العاملة وللأدوات المستعملة في عملية البناء.
أما العثمانيون فعندما جاءوا إلى البحر الأحمر استطاعوا جعلوها بحيرة عثمانية، وازاء ذلك فرضوا السيطرة على جزر فرسان ومن المسلم به أنهم استطاعوا السيطرة على الجزيرة في القرن السادس عشر الميلادي في عام 1538م وذلك نتيجة لحملة سليمان باشا الخادم، الذي كان خط سيره من السويس إلى جدة ثم سواكن فعدن ثم قام بتتبع البرتغاليين بعد ذلك خارج حدود باب المندب.
قد تكون جزر فرسان قد لفتت انتباهه خاصة أن الحملة موجهة ضد البرتغاليين، إن أي مخبأ في البحر الأحمر كان يحتم عليه الوصول إليه ليقوم بطرد البرتغاليين منه، وبذلك فإن من الأرجح أن فرسان قد ضمت للعثمانيين خلال حملته أي في عام 1538م.
أما في الفترة الاثنية فهي في عام 1541م عندما أراد البرتغاليون الهجوم على أكبر المواقع العثمانية في السويس الأمر الذي حتم على العثمانيين متابعتهم بعد أن لاذ البرتغاليون بالفرار إلى دهلك، ثم بعد ذلك قام العثمانيون بعمل دوريات تجوب البحر الأحمر تحول دون البرتغاليين، فمن المحتمل أن يكون العثمانيون قد أخضعوا فرسان لهم في عام 1538م فإنهم تمكنوا من ذلك في عام 1541م وكيفما كان الحال في فرسان بالنسبة لإخضاعها فإنها قد هدأت نسبياً في حكمهم إلا أن الإمام المؤيد استطاع أن يقضي على سلطة العثمانيين في جنوب الجزيرة العربية وتمكن من إخراجهم في عام 1635م وأصدر أوامره في إقامة العمران في جزيرة فرسان التي غدت تابعة لدولته، وخضعت فرسان بعد ذلك لأسرة آل خيرات التي منحتها إمارة المؤيد حكم المخلاف، وبفضل ذلك أي (بتبعية فرسان للمخلاف أولاً وخضوع فرسان لإمارة المؤيد) استطاعوا إيصال حكمهم إلى الجزيرة، ونتيجة لتبعية أسرة آل خيرات لمحمد علي باشا بات على العثمانيين أن يخضعوا جزيرة فرسان إلى سلطتهم بكل سهولة في الفترة الثانية من حكمهم، وقام العثمانيون بعملية التنظيم لهذه الجزيرة والمتمثلة في الشئون التجارية والزراعية وذلك متمثل فيما اقاموه في هذه الجزيرة من قلعة وثكنات عسكرية والتي وضعت لتكون خاصة بالجنود ومندوبي الحكومة. وفي ظل التزايد الأوروبي على الدولة العثمانية ونتيجة لتقربها من الألمان أصدر السلطان عبدالحميد (فرماناً) بشأن بناء الألمان محطة للوقود في جزر فرسان وذلك في عام 1901م ولكن ذلك لم يعمر طويلاً إذ سرعان ما أصدر السلطان عبدالحميد (فرماناً) آخر يلغي الفرمان الذي سبق وأن أصدره وذلك نتيجة لاستخدام الألمان هذه الجزيرة بتخف عن العثمانيين وبتسهيل من الأهالي وذلك لتخبئة الأسلحة والنفط، وبعد ذلك أي في عام 1912م خرجت فرسان عن الحكم العثماني بفضل تبعيتها للادارسة بعد أن استطاع الإدريسي إخضاع هذه الجزيرة لسلطته وسلخها من السلطة العثمانية الأمر الذي هدد العثمانيين في اليمن. وبدأت لجزيرة فرسان صفحة جديدة من صفحات التاريخ في ظل الأسرة الإدريسية.
.. أما الأدرسة الذين استطاعوا أن يضموا جزيرة فرسان إلى سلطتهم في عام 1912م، وبعد ذلك وفي بداية الأمر استخدمها محمد علي الإدريسي لتكون بمثابة مكان لصيد اللؤلؤ. ثم بعد ذلك استطاع محمد علي الإدريسي من عمل اتفاقية مع بريطانيا تعترف فيها حكومة بريطانيا بتبعية جزر فرسان للادريسي وسمحوا له بإقامة قوة عسكرية له في فرسان واستطاع الإدريسي من القيام بذلك، كما أنه استطاع أن يرفع عليها العلم الإدريسي، وقد قام الأدارسة بمهام كثيرة في جزر فرسان منها إصدار امتياز لشركة بريطانية كي تقوم بعملية الكشف عن النفط، ولكن لم يقدر لهذا المشروع الاستمرار إذ سرعان ما نشب النزاع ما بين الإدريسي (حسب) وتلك الشركة وفي ظل هذا النزاع حاولت ايطاليا أن تجعل لها مكانا في جزيرة فرسان فحاولت جاهدة الفوز بامتياز فرسان، حيث جعلت شيخ فرسان الشريف أحمد الحمزي من أن يقوم بزيارة جازان كي يؤثر على الحسن الإدريسي لإلغاء معاهدة مكة التي عُقدت مع الملك عبدالعزيز آل سعود بسبب الإشراف على عسير، وأن يعطي ايطاليا امتياز التنقيب عن النفط في فرسان. ولكن ذلك لم يؤثر على الحسن الإدريسي، ولم يحصل شيء من رغبات ايطاليا.

_________________


عدل سابقا من قبل ابوهاشم اسامة الإدريسي في الخميس أبريل 16, 2009 2:00 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://idrissi.ahlamontada.com
ابوهاشم اسامة الإدريسي
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 177
العمر : 57
الموقع : ينبع الصناعية الهيئة الملكية
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: أرخبيل فرسان.. ملتقى الحضارات ومصائد اللؤلؤ وتنوع الحياة   الخميس أبريل 16, 2009 1:55 am

وفي ظل الإشراف السعودي على عسير، وبكون فرسان تابعة لعسير فقد تم الإشراف السعودي عليها. وإذا نظرنا إلى فرسان في ظل الإشراف السعودي، فإننا نجد الملك عبدالعزيز قام بعدة إصلاحات في جزيرة فرسان، منها على سبيل المثال لا الحصر توليته أميرا على هذه الجزيرة ثم إرسال قاض إليها كي يقوم بعملية حل القضايا البسيطة، بعد أن كانت في عهد الأدارسة تابعة قضائياً لأبي عريش. وفي ظل الإشراف السعودي لفرسان قامت بريطانيا تريد التقرب من الملك عبدالعزيز لكي تحصل على المكان المناسب في فرسان، فرغبة بريطانيا في الحصول على بعض الحقوق في جزيرة فرسان حيث ان وزارة الطيران كانت تقوم بالعمل الدؤوب بشأن الحصول على إذن باستخدام أحد مداخل فرسان كمحطة وقوف لخط الطيران المقترح إلى عدن، وقد كان هذا ما يخوف ايطاليا عند اجتماعهم في روما الذي عُقد في 24نوفمبر عام 1933م إلا أن شيئاً من ذلك لم يحصل ولم يسمح به الملك عبدالعزيز الذي جعل من أهم بنود معاهدة مكة هو إلغاء الامتيازات التي كانت قد أقيمت بين الإدريسي وبريطانيا، أو بين الإدريسي والدول الأخرى. وبالفعل تم إلغاء تلك المعاهدات. وبعد أن خضعت جزيرة فرسان لسلطة الملك عبدالعزيز آل سعود استطاعت هذه الجزيرة أن تنعم بكل ما تمتعت به أرجاء ممكلتنا الحبيبة وهذا ما نلمسه إلى وقتنا الراهن. وجزيرة فرسان بها من الآثار التاريخية التي تبرز أهميتها. فهناك آثار في جنوب مباني البلدة في منطقة تُعرف ب (وادي مطر) تبعد حوالي تسعة أكيال تضم أطلالاً ذات صخور كبيرة عليها بعض كتابات فسرها بعض خبراء الآثار بوزارة المعارف بأنها كتابات حميرية، قرية (القصار) يوجد بها مكان يسمى "الكدمي" به بنايات متهدمة ذات أحجار كبيرة يغلب عليها الطابع الهندسي - وبقايا أحجار تشبه إلى حد كبير الأعمدة الرومانية -، إضافة إلى الكثير من الأماكن الأثرية القديمة كقلعة لقمان التي تبعد عن قرية القصار ثلاثة أكيال، وبيت الجرمل الذي يقع في جزيرة قماح الذي أتت تسميته نسبة إلى كلمة GERMANY ألمانيا الذين قاموا ببناء مستودع كبير لهم فيما سمي فيما بعد ببيت الجرمل. والكثير من المباني والقلاع والمنازل الأثرية كمنزل الشيخ أحمد الرفاعي.
قصة اللؤلؤ مع فرسان
البحر بجماله الأخاذ ومعطياته المتنوعة الوفيرة غالباً ما يجذب سكان السواحل إلى امتطاء أمواجه وارتياد اعماقه للحصول على تلك المعطيات خاص إذا كانت لها قيمة كاللؤلؤ الذي توجد مناطق صيده بكثرة علىِ سواحل هذه الجزيرة أو الجزر المجاورة لها. ومن هذا المنطق فرض البحر على سكان جزر فرسان حياة خاصة من الناحية المعيشية والاقتصادية واتجه هؤلاء السكان إلى البحر يغامرون بحياتهم في مداه الواسع، ويقضون الأسابيع بعيدين عن الأهل والوطن يصارعون امواجه ويستمتعون بسويعات تجمعهم فيها لياليه المقمرة أحياناً. وكانت السفن الفرسانية تسافر إلى الغوض في مواسم معينة من العام بحثاً عن اللؤلؤ الذي توجد مصائده قريبة من شواطئ هذه الجزر أو بالقرب من الجزر المجاورة لها ثم تعود محملة بالمحصول الجيد الوفير الذي يتركز في أيدي قلة من تجاره المشهورين إذ يقومون بشرائه من الغواصين، وعندما تتجمع لديهم الكميات التجارية الكافية للتسويق والبيع في الخارج فإنهم يسافرون لبيعه في عدن عندما كانت سوقاً مفتوحة أو في إمارات الخليج العربي آنذاك.
مهرجان موسم أسماك الحريد
صدرت توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان بإقامة مهرجان سنوي لموسم صيد أسماك الحريد في جزر محافظة فرسان وهو البرنامج الذي تم اعتماده فعلياً من الهيئة العليا للسياحة كأحد المهرجانات السياحية في المنطقة.. حيث يحتفي أهالي جزر فرسان في كل عام بأسراب أسماك الحريد التي تظهر في موقع محدد على شواطئ فرسان في فصل الربيع وتحديداً بين شهري ابريل ومايو وبشكل أكثر دقة في اليوم التالي لاكتمال القمر ويستمر ظهور أسرابها ما بين ثلاثة إلى سبعة أيام ثم تختفي إلى العام المقبل ويستمر هذا الظهور ثلاث سنوات في الشهر ثم تنتقل إلى الشهر الذي يليه أي من شهر ابريل مثلاً إلى شهر مايو أو من شهر محرم إلى شهر صفر وهكذا ثم تعود بعد ثلاث سنوات إلى الظهور في الشهر التالي في دورة تتكرر بشكل دقيق ويعتقد أن أسماك الحريد لديها القدرة الفسيولوجية على ضبط ساعتها البيولوجية للهجرة للتوفيق بين التوقيت الشمسي والقمري إذ ان اكتمال القمر عامل مهم في ظهورها.
ظهور الحريد في موقع محدد
.. هو عبارة عن خور تكون فيه المياه هادئة وتوجد بعض الشعاب المرجانية وقاعة رملي توجد في المنطقة التي حول الموقع بعض الشجيرات النامية في مواقع متفرقة وتعرف من قبل أهالي فرسان باسم نبات "الكسب" وهي عبارة عن شجيرات تشبه شجيرات الحمض المنتشرة على السواحل.. وساحل "حصيص" أو شبه بحيرة ساحل حصيص في الشمال الغربي من فرسان "البلدة" على موعد في كل عام مرة مع ظهور سمك الحريد.
تقليدية صيد الحريد
ان اسماك الحريد ترد إلى هذا الموقع في أسراب تسمى لدى الفرسانيين "السواد" وحيث يقدر عدد الأسماك التي ترد في السرب الواحد بحوالي 1000سمكة مختلفة الأحجام يتراوح أوزانها بين 180- 550جم ولربما يكون هناك تجمعات أخرى قد تمت في وقت سابق تكون الأحجام بها أكبر وعند وصول السرب يقوم الأهالي بتحويطه في البداية بالشباك وسحبه إلى الساحل وبعدها يقوم الأهالي بوضع الشجيرات المعروفة بالكسب المنتشرة حول الموقع على محيط السرب وعند استكمال وضع الشجيرات يتدافع الأهالي بأكياس الخيش وبعض الأكياس المصنوعة من الشباك ويحدث بعض الاندفاع غير المنتظم ويكون نصيب الفرد حسب أولوية وصوله.
فرسان جزيرة الغزلان
ان للهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها دوراً هاما في المحافظة على البيئة أو بالأصح البيئتين البرية والبحرية. وقد ظهرت نتائج المحافظة على البيئة من وقت إنشاء الهيئة الوطنية لحماية الفطرية وإنمائها في فرسان من حيث تشديد المراقبة البرية والبحرية عن طريق الجوالين وإنشاء مراكز للمحمية في القرى ساهمت كثيرا في انعاش وإعادة الثقة للحيوانات المحمية إضافة اتساع رقعة الغطاء النباتي على الشواطىء، فالبيئة البرية تتمثل في المحافظة على الحيوانات والطيور ومن أهمها الغزلان ولم يتم تحديد صنف غزلان جزائر فرسان تحديدا دقيقا وقد يظن بأن العينة CAZEIIA ARABICA التي جمعت من الجزر في العشرينات من القرن التاسع عشر هي من صنف الغزال العربي الإدمي CAZEIIA CAZEIIA كما يسمى أيضا الغزال الادمي الفرساني. والطيور كثيرة في محمية جزر فرسان ولكن معظمها طيور بحرية تصل لعدة آلاف وتقل أعداد الطيور البرية كثيرا عن أعداد الطيور البحرية وتقسم الطيور حسب المكان إلى ثلاثة أقسام طيور البحر وطيور الشاطِىء وطيور البر. وأيضا الغطاء النباتي الذي يتمثل في اشجار الشورىAVICENNIA MARINA الذي ينمو في الخلجان المحمية عادة من الأمواج البحرية الشديدة وقد يصل ارتفاعها لأكثر من ثلاثة أمتار. ويلعب مركز الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية في فرسان دورا هاما أيضا في المحافظة على البيئة البحرية بشكل ملحوظ وذلك في حمايتها للشعاب المرجانية وحماية السلاحف والدلافين التي يمكن مشاهدتها في خليج جنابة وهي ترتع وتلعب ويعد خليج جنابة من أغنى مناطق البحر الأحمر بالأحياء البحرية وكذلك المحافظة على الشواطىء التي يرتادها الكثير من الزوار من جميع أنحاء العالم وهي شواطىء بكر ذات طبيعة خلابة. ولعل أهم ما يميز نشاط الهيئة الوطنية هو قيامها بعمل الدراسات البيئية المستمرة لجميع كائنات الجزيرة البرية والبحرية وللغطاء النباتي أيضا تحت إشراف الباحثين والخبراء. كما ان لها دورا فعالا في استزراع نباتات الشورى وتطوير تقنيات الاستزراع وطرق رعاية هذه النباتات. كما بدأت في التخطيط لعمل الدراسات العلمية طويلة الأجل بالمحمية وأهمها مراقبة التنوع الإحيائي البحري والبري والتغيرات التي تطرأ عليه.
فرسان من مصادر العنبر
سواحل جزائر فرسان التي تميزت بغناها بمصائد اللؤلؤ ومصائد الاسماك وتنوعت فيها الحياة المرجانية والأحياء المائية من رخويات وقواقع. إلى جانب ذلك كله فهي تعتبر مناطق غنية بمادة "العنبر الخام" الذي يشكل وجوده على سواحلها مصدرا من مصادر الرزق بالنسبة لبعض سكانها الذين يمارسون هواية البحث عنه في موسم الشتاء.. ففي هذا الفصل من كل عام تهب الرياح العكسية الجنوبية الغربية الشديدة التي تهيج معها الأمواج.. هذه الرياح يسمونها محليا "الأزيب" ففي هذا الموسم يخرج بعض الفرسانيين فيما يشبه النزهة على السواحل الجنوبية والغربية لهذه الجزر للبحث عما يسمونه "الصوابي" غير ان هذا ليس هو المهم، ولكن المهم هو ان البحث عن هذه الأشياء يكون استثنائيا، والهدف الأساسي من وراء المشي لمسافات طويلة على السواحل هو البحث عن العنبر الذي يكون وجوده عبارة عن صدفة وحظ. والبحث عن العنبر لا يتم أثناء اشتداد الرياح ولكن بعد سكونها حيث يكون البحر هادئا، ويوجد على شكل كتل طافية على الساحل أو منبوذة في العراء بعد انحسار البحر عنها وهي متفاوتة الأحجام بين صغير وكبير، وبعضها على شكل حبات "الكمثرى". والذي لا يعرفه بينه وبين كتل "الزفت" الذي يوجد. ايضا بكثرة على الساحل. وخبراء العنبر الفرسانيون يقسمونه إلى نوعين: "النوع الأول هو "الدخني" نسبة إلى لونه الذي يشبه لون الدخن، وهذا النوع هو النوع الجيد وثمنه مرتفع جدا والنوع الثاني هو "الأسود" وهذا أقل جودة وأقل ثمناً.. والفرسانيون يفسرون هذا التفاوت في النوعية بأن العنبر عبارة عن شجر ينبت في قاع البحر يسقط منه ثمره "الكمثرى" الذي يعتبر غذاء رئيسيا للحوت "حوت العنبر" الضخم، فإذا كان هذا الثمر قد وصل إلى الشاطىء وهو بشكله الخام فهو نوع جيد، يدل على ذلك لونه الأشهب وشكله الكمثري. اما إذا كان هذا العنبر قد ابتلعه الحوت وقذفه من جوفه مرة أخرى فإن هذا يعني انه عنبر من الدرجة الثانية لأن شيئا من فائدته ورائحته قد استهلك ويسمونه "العنبر المبلوع".
السياحة في فرسان
تتوفر في جزر فرسان العديد من مقومات السياحة من أهمها تكوين الشعاب المرجانية التي توحي بأنها قد كانت مغمورة بالمياه في السابق والظواهر الطبيعية التي تختلف عما هو مألوف لدى الآخرين مثل الشقوق والغريبة التي توجد بداخلها مياه قد تكون صالحة للشرب وعدد قرى النخيل المتمثلة في كل من قريتي القصار والمحرق وجزيرة السقيد وكذلك وفرة السواحل العذراء ذات المياه الصافية والغنية بصدف اللؤلؤ لمن أراد البحث عنها وتقارب جزرها بعضها بالبعض أدى ذلك الترابط إلى سياحة بحرية بالقوارب ربما تشبه في سياحتها مدينة البندقية في ايطاليا. وكذلك القندل التي تقع في شمال جزيرة فرسان والطريق إليها وعر قليلا ويحتاج إلى مرشد خبير بالطريق، ولكن عند الوصول إليها سيجد الزائر ان الجهد للوصول إلى القندل يستحق كل هذا العناء لما سوف يشاهده من مناظر غاية في الروعة والجمال وسط غابة من أشجار الشورى "المانجروف" وأشجار القندل والتي تتخللها الممرات المائية حيث تعطي تلك المنطقة المزيد من السحر والجمال، فما كان للصورة من معان جمالية تحملها إلا ان للحقيقة معنى واحداً لا يتغير.ت

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://idrissi.ahlamontada.com
بنت الأشراف
قلم ذهبي
قلم ذهبي
avatar

انثى عدد الرسائل : 566
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أرخبيل فرسان.. ملتقى الحضارات ومصائد اللؤلؤ وتنوع الحياة   السبت أبريل 25, 2009 8:48 am

طرح قيم

بارك الله فيك مديرنا القدير

وفقك الله ورعاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوهاشم اسامة الإدريسي
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 177
العمر : 57
الموقع : ينبع الصناعية الهيئة الملكية
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: أرخبيل فرسان.. ملتقى الحضارات ومصائد اللؤلؤ وتنوع الحياة   السبت أبريل 25, 2009 2:48 pm

شكرا اختي بنت الأشراف على مرورك ولاحرمنا الله منك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://idrissi.ahlamontada.com
 
أرخبيل فرسان.. ملتقى الحضارات ومصائد اللؤلؤ وتنوع الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الأشراف-
انتقل الى: