الرئيسيةالبوابةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولاليوميةالموقع الرئيسي
اللهم صلى وسلم وبارك على حبيبنا وقرة اعيننا سيدنا محمد وعلى آله في كل لمحة ونفس عدد ماوسعه علم الله

شاطر | 
 

 من فوائد وفضائل الصلاةعلى سيدنامحمد صلى الله عليه وآله وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف الحسني
إداري
إداري
avatar

عدد الرسائل : 44
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

مُساهمةموضوع: من فوائد وفضائل الصلاةعلى سيدنامحمد صلى الله عليه وآله وسلم   الإثنين أبريل 28, 2008 5:56 am

فوائد الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كثيرة جداً ، ولكن نذكر البعض منها تشويقاً للقارئ لكي يزيد من صلاته وسلامه على النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، لعل الله تعالى أن يرزقه محبته الخالصة ويكون في أكثر أوقاته مصلياً ومسلماً عليه صلى الله عليه وآله وسلم ، فمن ذلك:
ـ امتثال أمر الله سبحانه وتعالى، فلقد قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ على النَّبيّ يا أيُّها الَّذين آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً}.[الأحزاب: 56] قال سهل بن عبد الله: الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم أفضل العبادات لأن الله تعالى تولاها هو وملائكته ثم أمر بها المؤمنين وسائر العبادات ليس كذلك. ‏
ـ موافقة الله سبحانه في الصلاة عليه ، و إن اختلفت الصلاتان ، فصلاتنا عليه دعاء وسؤال، صلاة الله عليه ثناء و تشريف.
ـ موافقة ملائكة الله في الصلاة عليه.
ـ وهو من أهمها صلاة الله وسلامه على من صلى وسلم عليه ، فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشراً)). [رواه مسلم]
ـ الملائكة تصلي على صاحبها ما دام يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، فعن عامر بن ربيعة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من صلى علي صلاة لم تزل الملائكة تصلي عليه ما صلى علي ، فليقل عبد من ذلك أو ليكثر)). [رواه أحمد]
ـ كسب الحسنات ، وغفران الذنوب ومحو السيئات ، ورفع الدرجات
ـ الرد على المصلي بمثل ما دعا ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من صلى علي من أمتي صلاة مخلصاً من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات ، ورفعه بها عشر درجات ، وكتب له بها عشر حسنات ، ومحا عنه بها عشر سيئات)). [النسائي].
ـ ترمي بصاحبها على طريق الجنة وتخطىء بتاركها عن طريقها ، فعن الحسين بن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من ذكرت عنده فخطئ الصلاة علي خطئ طريق الجنة)). [الطبراني]
ـ تنجي من نتن مجلس الذي لا يذكر فيه اسم الله ورسوله ويصلى على رسوله صلى الله عليه وسلم، فعن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما اجتمع قوم ثم تفرقوا من غير ذكر الله وصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم إلا قاموا عن أنتن من جيفة)). [الطيالسي]
ـ الصلاة على النبي سبب لئلا يعود المجلس على أهله حسرة يوم القيامة ، فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما جلس قوم مجلساً لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا على نبيهم إلا كان عليهم ترة ـ أي حسرة وندامة ـ فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم)). [الترمذي]
ـ سبب لكفاية العبد ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة ، فعن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة ـ الدعاء ـ فكم أجعل لك من صلاتي ـ دعائي ـ؟ قال: صلى الله عليه وسلم: ما شئت ، قال: قلت الربع ؟ قال صلى الله عليه وسلم: ما شئت ، وإن زدت فهو خير لك. قلت: النصف؟ قال صلى الله عليه وسلم: ما شئت ، وإن زدت ، فهو خير لك . قلت: الثلثين ؟ قال صلى الله عليه وسلم: ما شئت ، و إن زدت فهو خير لك. قال: أجعل لك صلاتي كلها ؟ قال صلى الله عليه وسلم: إذا تكفى همك ، و يغفر لك ذنبك)). [الترمذي].
ـ عرض اسم المصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد قال: ((إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي قال قالوا يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت يقولون بليت فقال إن الله عز وجل حرم على الأرض أجساد الأنبياء)). [أبو داود].
ـ رد النبي السلام على من صلى وسلم عليه: فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما من أحد يسلم على إلا رد الله على روحي حتى أرد عليه السلام)). [أبو داود].
ـ تنفي عن العبد اسم البخل فعن الحسين بن علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((البخيل الذي من ذكرت عنده فلم يصل علي)). [الترمذي] .


معنى الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم
صلاة الله على نبيه صلى الله عليه وسلم فسرت بثنائه عليه عند الملائكة وصلاة الملائكة عليه فسرت بدعائهم له فسرها بذلك أبو العالية كما ذكره عنه البخاري في صحيحه في مطلع باب " إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً " وقال البخاري رحمه الله ، في تفسير صلاة الملائكة عليه بعد ذكر تفسير أبي العالية قال ابن عباس رضي الله عنهما: يصلون يُبَرِّكون أي يدعون له بالبركة .
وفسرت صلاة الله عليه بالمغفرة وبالرحمة كما نقله الحافظ ابن حجر رحمه الله في كتابه الفتح عن جماعة وتعقب تفسيرها بذلك ثم قال: وأولى الأقوال ما تقدم عن أبي العالية أن معنى صلاة الله على نبيه ثناؤه عليه وتعظيمه وصلاة الملائكة وغيرهم عليه طلب ذلك له من الله تعالى والمراد طلب الزيادة لا طلب أصل الصلاة ، وقال الحافظ: وقال الحليمي في الشعب: معنى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تعظيمه فمعنى قولنا اللهم صلى على محمد عظم محمداً والمراد تعظيمه في الدنيا بإعلاء ذكره وإظهار دينه وإبقاء شريعته وفي الآخرة بإجزال مثوبته وتشفيعه في أمته وإبداء فضيلته بالمقام المحمود وعلى هذا فالمراد بقوله تعالى:" صَلُّوا عَلَيْهِ " ادعوا ربكم بالصلاة عليه .انتهى .
وقال العلامة ابن القيم في كتابه جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على خير الأنام في معرض الكلام على صلاة الله وملائكته على رسوله صلى الله عليه وسلم: وأمر عباده المؤمنين بأن يصلوا عليه بعد أن رد أن يكون المعنى الرحمة والاستغفار ، قال: بل الصلاة المأمور بها فيها - يعني آية الأحزاب - هي الطلب من الله ما أخبر به عن صلاته وصلاة ملائكته وهي ثناء عليه وإظهار لفضله وشرفه وإرادة تكريمه وتقريبه فهي تتضمن الخبر والطلب وسمى هذا السؤال والدعاء منا نحن صلاةً عليه لوجهين:
أحدهما أنه يتضمن ثناء المصلى عليه والإشادة بذكر شرفه وفضله والإرادة والمحبة لذلك من الله فقد تضمنت الخبر والطلب ،
والثاني أن ذلك سمى صلاة منا لسؤالنا من الله أن يصلي عليه ، فصلاة الله ثناؤه لرفع ذكره وتقريبه ، وصلاتنا نحن عليه سؤالنا الله تعالى أن يفعل ذلك به . انتهى .
وأما معنى التسليم على النبي صلى الله لعيه وسلم فقد قال فيه المجد الفيروزآبادي في كتابه: الصلات والبشر في الصلاة على خير البشر . ومعناه: السلام الذي هو اسم من أسماء الله تعالى عليك ، وتأويله: لا خلوت من الخيرات والبركات وسلمت من المكاره والآفات إذ كان اسم الله تعالى إنما يذكر على الأمور توقعا لاجتماع معاني الخير والبركة فيها وانتفاء عوارض الخلل والفساد عنها ويحتمل أن يكون السلام بمعنى السلامة أي ليكن قضاء الله تعالى عليك السلامة أي سلمت من الملام والنقائص فإذا قلت اللهم سلم على محمد فإنما تريد منه اللهم اكتب لمحمد في دعوته وأمته وذكره السلامة من كل نقص فتزداد دعوته على ممر الأيام علواً وأمته تكثراً وذكره ارتفاعاً.
أما كيفية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فقد بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه حين سألوه عن ذلك ,وقد وردت هذه الكيفية من طرق كثيرة عن جماعة من الصحابة رضي الله عنهم, أذكر منها هنا ما كان في الصحيحين أو في أحدهما، روى البخاري في كتاب الأنبياء من صحيحه عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: لقيني كعب بن عجرة فقال: " ألا أهدي لك هدية سمعتها من النبي صلى الله عليه وسلم فقلت بلى فأهدها إلي فقال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله كيف الصلاة عليكم أهل البيت فإن الله علمنا كيف نسلم قال قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ".
وأخرج أيضا حديث كعب بن عجرة في كتاب التفسير من صحيحه في تفسير سورة الأحزاب ولفظه: " قيل يا رسول الله أما السلام عليك فقد عرفناه فكيف الصلاة عليك قال قولوا اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد . اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد " .
وأخرجه أيضا في كتاب الدعوات من صحيحه وقد أخرج هذا الحديث مسلم عن كعب بن عجرة رضي الله عنه من طرق متعددة عنه.
وأخرج البخاري في كتاب الدعوات من صحيحه عن أبي سعيد الخدري قال: قلنا: " يا رسول الله هذا السلام عليك فكيف نصلي قال قولوا اللهم صل على محمد عبدك ورسولك كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم " وأخرجه عنه أيضا في تفسير سورة الأحزاب .
وأخرج مسلم في صحيحه عن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه قال: " أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في مجلس سعد بن عبادة فقال له بشير بن سعد: أمرنا الله تعالى أن نصلي عليك فكيف نصلي عليك قال فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تمنينا أنه لم يسأله ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قولوا اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد والسلام كما علمتم " .
وهذه الكيفية التي علم صلى الله عليه وسلم أصحابه إياها عندما سألوه عن كيفية الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم هي أفضل كيفيات الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم وأكملها الصيغة التي فيها الجمع بين الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وآله والصلاة على إبراهيم صلى الله عليه وسلم وآله وممن استدل بتفصيل الكيفية التي أجاب النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بها الحافظ ابن حجر في فتح الباري فقد قال فيه (11/166): قلت: واستدل بتعليمه صلى الله عليه وسلم لأصحابه بالكيفية بعد سؤالهم عنها بأنها أفضل كيفيات الصلاة عليه لأنه لا يختار لنفسه إلا الأشرف الأفضل ويترتب على ذلك لو حلف أن يصلي عليه أفضل الصلاة فطريق البر أن يأتي بذلك . ثم ذكر أن النووي صوب ذلك في الروضة ، وذكر كيفيات أخرى يحصل بها بر الحلف ، ثم قال: والذي يرشد إليه الدليل أن البر يحصل بما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه لقوله من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى إذا صلى علينا فليقل: اللهم صلى على محمد النبي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وأهل بيته كما صليت على إبراهيم.. الحديث والله أعلم . انتهى.
يقول الإمام ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث: ينبغي له - يعني كاتب الحديث - أن يحافظ على كتبة الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذكره ولا يسأم من تكرير ذلك عند تكرره فإن ذلك من أكبر الفوائد التي يتعجلها طلبة الحديث وكتبته ومن أغفل ذلك حرم حظا عظيما - إلى أن قال -: وليتجنب في إثباتها نقصين: أحدهما أن يكتبها منقوصة صورة رامزا إليها بحرفين أو نحو ذلك والثاني أن يكتبها منقوصة معنى بأن لا يكتب( وسلم ) وإن وجد ذلك في خط بعض المتقدمين انتهى محل الغرض منه .
وقال النووي في كتاب الأذكار: إذا صلى على النبي صلى الله عليه وسلم فليجمع بين الصلاة والتسليم ولا يقتصر على أحدهما فلا يقل ( صلى الله عليه ) فقط ولا ( عليه السلام ) فقط . انتهى .
وقد نقل هذا عنه ابن كثير في ختام تفسيره آية الأحزاب من كتاب التفسير ، ثم قال ابن كثير: وهذا الذي قاله منتزع من هذه الآية الكريمة وهي قوله: "ِ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً " فالأولى أن يقال: صلى الله عليه وسلم تسليما. انتهى .
وقال الفيروزبادي في كتابه الصلات والبشر: ولا ينبغي أن ترمز للصلاة كما يفعله بعض الكسالى والجهلة وعوام الطلبة فيكتبون صورة (صلعم) أو ( ص ) بدلاً من صلى الله عليه وسلم .


يتبع ...

_________________
.
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف الحسني
إداري
إداري
avatar

عدد الرسائل : 44
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: من فوائد وفضائل الصلاةعلى سيدنامحمد صلى الله عليه وآله وسلم   الإثنين أبريل 28, 2008 5:58 am

فضائل الصلاة على النبي:

(صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم)


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: من صلى علي واحدة صلى الله بها عليه عشراً). رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي، وقال الترمذي حديث حسن صحيح.


عن ابي الدرداء رضي الله عنه قال: ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من صلى علي حين يصبح عشراً وحين يمسي عشراً أدركته شفاعتي يوم القيامة). رواه الطبراني بسند جيد.


عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذكرت عنده فليصل علي ومن صلى علي مرة واحدة صلى الله عليه عشراً) رواه النسائي.


عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات). رواه أحمد.


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (قال النبي صلى الله عليه وسلم: صلوا علي فإنها زكاة لكم وسلوا الله لي الوسيلة فإنها درجة في أعلى الجنة ولا ينالها إلا رجل وأرجو أن أكون أنا هو) رواه أحمد والبزار من طريق مجاهد.


عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: (من صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم وملائكته صلاة صلى الله عليه وملائكته بها سبعين صلاة فليقل عبد من ذلك أو ليكثر). رواه أحمد.


عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة). تفرد به الترمذي وقال حديث حسن غريب.


ان الطفيل بن أبي كعب عن أبيه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يخرج في جوف الليل فيقول: جاءت الراجفة تتبعها الرادفة جاء الموت بما فيه، فقال أبي: يا رسول الله إني أصلي من الليل أفأجعل لك ثلث صلاتي؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الشطر، قال: أفأجعل لك شطر صلاتي؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الثلثان، قال: أفأجعل لك صلاتي كلها؟ قال: إذن يغفر لك الله ذنبك كله). رواه الترمذي.


عن الطفيل بن أي عن أبيه قال: (قال رجل: يا رسول الله أرأيت إن جعلت صلاتي كلها عليك؟ قال: إذن يكفيك الله ما أهمك من دنياك وآخرتك). رواه أحمد.


عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: (خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتبعته حتى دخل نخلا فسجد فأطال السجود حتى خفت أو خشيت أن يكون قد توفاه الله أو قبضه قال: فجئت أنظر فرفع رأسه فقال: مالك يا عبد الرحمن قال: فذكرت ذلك له فقال: إن جبريل عليه السلام قال لي: ألا أبشرك إن الله عز وجل يقول: من صلى عليك صليت عليه ومن سلم عليك سلمت عليه). رواه أحمد.


عن عبد الله بن أبي طلحة عن أبيه رضي الله عنهما: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ذات يوم والسرور يرى في وجهه فقالوا: يا رسول الله إنا لنرى السرور في وجهك، فقال: إنه أتاني الملك فقال: يامحمد أما يرضيك أن ربك عز وجل يقول: إنه لا يصلي عليك أحد من أمتك إلا صليت عليه عشراً ولا يسلم عليك أحد من أمتك إلا سلمت عليه عشراً؟ قال: بلى). رواه أحمد والنسائي.


عن أبي طلحة الأنصاري رضي الله عنه قال: (أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما طيب النفس يرى في وجهه البشر قالوا: يا رسول الله أصبحت اليوم طيب النفس يرى في وجهك البشر قال: أجل آتاني آت من ربي عز وجل فقال: من صلى عليك من أمتك صلاة كتب الله له بها عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات ورد عليه مثلها). رواه أحمد بإسناد جيد وغيره ولم يخرجوه.

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: (الدعاء موقوف بين السماء والأرض لا يصعد منه شيء حتى تصلي على نبيك). رواه الترمذي.


عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكثروا الصلاة علي في يوم الجمعة وليلة الجمعة فمن فعل ذلك كنت له شهيداً أو شافعاً يوم القيامة). رواه البيهقي في الشعب.


عن عبد الرحمن بن سمرة قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيت رجلاً من أمتي يرعد على الصراط كما ترعد السعفة فجاءته صلاته علي فسكنت رعدته). رواه الطبراني من حديث الرؤيا.


عن أنس بن مالك قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أكثر الصلاة علي كان في ظل العرش). أخرجه الديلمي مرفوعاً.


عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكثروا علي من الصلاة في كل يوم جمعة فإن صلاة أمتي تعرض علي في كل يوم جمعة فمن كان أكثرهم علي صلاة كان أقربهم مني منزلة). رواه البيهقي بسند حسن.


اللهم صل وسلم وبارك وأنعم على عبدك وابن عبدك وابن أمتك، صفوة خلقك وخليلك الرحمة المهداة، نبيك ورسولك الأمين محمد بن عبد الله الهاشمي القرشي، مادامت السموات والأرض وبقيت الحياة في هذا الكون، منذ أن خلقت الخلق وإلى أن تقوم الساعة، صلاة وسلاماً ترضيك عنا وتليق بقدره الطاهر عندك، وبما أمرت به بقولك الحق: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيماً)، وأجعلها شاهدة لنا لا علينا، وأغنمنا شفاعته صلى الله عليه وسلم، يوم البعث وساعة الحشر ويوم يقول الناس من القبور، ولا تحرمنا لذة النظر إليك، وجواره الكريم في جنة الخلد، صلواتك ربي وسلامك عليه وعلى آله وأصحابه أجميعن ونحن معهم يا رب العالمين. آمين.

_________________
.
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الأشراف
قلم ذهبي
قلم ذهبي
avatar

انثى عدد الرسائل : 566
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: من فوائد وفضائل الصلاةعلى سيدنامحمد صلى الله عليه وآله وسلم   الإثنين أبريل 28, 2008 9:14 pm



اللهم صل وسلم وبارك وأنعم على عبدك وابن عبدك وابن أمتك، صفوة خلقك وخليلك الرحمة المهداة، نبيك ورسولك الأمين محمد بن عبد الله الهاشمي القرشي، مادامت السموات والأرض وبقيت الحياة في هذا الكون، منذ أن خلقت الخلق وإلى أن تقوم الساعة، صلاة وسلاماً ترضيك عنا وتليق بقدره الطاهر عندك، وبما أمرت به بقولك الحق: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيماً)، وأجعلها شاهدة لنا لا علينا، وأغنمنا شفاعته صلى الله عليه وسلم، يوم البعث وساعة الحشر ويوم يقول الناس من القبور، ولا تحرمنا لذة النظر إليك، وجواره الكريم في جنة الخلد، صلواتك ربي وسلامك عليه وعلى آله وأصحابه أجميعن ونحن معهم يا رب العالمين. آمين.إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ على النَّبيّ يا أيُّها الَّذين آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً
بارك الله فيك آخي القدير

( الشريف الحسني )

وجزاك الله خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من فوائد وفضائل الصلاةعلى سيدنامحمد صلى الله عليه وآله وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الإسلامي :: سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله-
انتقل الى: